الصبِر الحقيقي –النبتة المعجزة من القارة السّمراء

تشير الأساطير إلى استعمال الصبِر الحقيقي كنبتة طبّية على امتداد أكثر من 5000 سنة. فرغم وجود أنواع عديدة من نبات الصبّار التي تنمو بشكل طبيعي في إفريقيا، إلا أن نبات الصبِر الحقيقي هو النّوع الوحيد الذي يُعتقد بأنه مفيد في الاستعمالات الداخلية والخارجية على حدّ سواء. وهذا ما يُمكن اعتباره بمثابة الظاهرة النادرة، إذ عادةً ما تُستخدم الأعشاب والنباتات الطبية إمّا للاستعمال الداخلي فقط أو نظيره الخارجي، ولكن من النادر أن يتم تناولها و استعمالها خارجيًا في نفس الوقت. عُرفت نبتة الصبِر الحقيقي باحتوائها على أكثر من 200 مادة فعالة, حيث تتكون الأوراق الممتلئة بالعصارة الدهنية ممّا يعادل نسبة 99% من الماء. نتحصل عند تقطيع هذه الأوراق على مادة هلامية (جل) تحتوي بدورها على قيمة طبية وغذائية كبيرة. نسرد عليك فيما يلي عزيزي القارئ بعض الفوائد الصحية لهذه النبتة المثيرة للاهتمام:

 

مصدر غنيٌ بالفيتامينات والمعادن

تُعتبر نبتة الصبِر الحقيقي كإحدى المصادر النباتية القليلة لفيتامين بي12. فبالإضافة لكونها مصدرًا ثريًا بفيتامينات  بي6، بي1، بي2، بي3 (نياسين)، أي، سي، إي، فضلًا عن حمضيْ الفوليك والكولين، يحتوى الصبِر الحقيقي كذلك على بعض المعادن مثل: المغنيسيوم، السيلينيوم، الكالسيوم، البوتاسيوم، المنغنيز، الحديد، النحاس، الزنك والصوديوم.

 

ذو مساهمةٍ كبيرة في عملية الهضم والتخلص من السموم

تتميز المادة الهلامية الشبيهة بالجل التي تحتويها نبتة الصبِر الحقيقي بفوائدها الهضمية المتميّزة، كما هو الحال في الأطعمة الهُلامية الأخرى كحبوب القصعين الإسباني على سبيل المثال. حيث تعمل هذه الأطعمة على امتصاص السموم على مستوى الجهاز الهضمي قبل لفظها خارج الجسم عبر القولون. تساهم هذه العملية في تخليص الجسم من السموم بالإضافة إلى تنظيف الجهاز الهضمي. هذا وقد اتضح أن لنبتة الصبِر الحقيقي تأثيرًا مسّكنًا للجسم، فهي بالمفهوم التقني من المواد التي تساعد في خلق التأقلم الوظيفي. مما يعني أنها تساعد الجسم على التكيّف مع الظروف المتغيرة عن طريق تحفيز آليات المناعة المناسبة. فعلى سبيل المثال؛ يمكن استخدام نبتة الصبِر الحقيقي في علاج حالات الإمساك أو الإسهال.  كما أنها تساعد على تنشيط الجهاز الهضمي من خلال الحفاظ على توازن القناة الهضمية صحيًا.

 

تقوية جهاز المناعة وتقليل الالتهابات

تلعب خصائص التّأقلم الوظيفي لنبتة الصبِر الحقيقي دوراً كبيراً في مساعدة الجسم على مقاومة الأمراض المُعدية. إذ تساعد السكريات المتعددة التي تحويها هذه النبتة في تقوية الجهاز المناعي. بحيث تقوم تلك السكريات المتعددة بتحفيز خلايا الدم البيضاء أو البلاعم التي تعتبر بمثابة آلية المناعة الطبيعية للجسم في مقاومته للمرض. أما بالنسبة للالتهابات التي يرتبط اسمها بمجموعة كبيرة ومتنوعة من المشاكل الصحية، فتحتوي نبتة الصبر الحقيقي على العديد من المواد الفعالة كمادة سيستيرول-ب التي تساعد على التقليل من تلك الالتهابات، كما ثبتت فاعليتها أيضًا في تخفيف آلام المفاصل وتصلبها.

 

مكافحة البكتيريا والميكروبات

تُعتبر خصائص نبتة الصبر الحقيقي المتعلقة بمكافحة البكتيريا بمثابة أبرز أسباب استخدامها في الاستعمالات الخارجية. حيث تحتوي هذه النّبتة على بعض المكونات النادرة مثل مادّة اللبيول والكبريت والفينول التي تساعد جميعها في كبح تطور الأمراض المضرّة والمسببة لظهور البكتريا. ولهذا السبب، نجد أن استعمال نبتة الصبر الحقيقي يتمركز أساساً حول علاج حالات متنوعة من الأخماج الفطرية أو الفيروسية.

 

© جميع الحقوق محفوظة لأرض الطبيعة